قصيدتان : شعر . ربا الابراهيم

الشعر …..
شعر : ربا الابراهيم ‎
إليكَ …
***
عندما أتعثر أعود إليكَ …
كل هذه الأميال بيننا وأعود إليكَ …
لن يفهم العالم كيف هي لغتي بين يديكَ … ،
وكيف أرفعُ يدي رغم الزمان والمكان إليكَ …
وكيف أرتعش لخيالٍ لايفارق عينيك َ …
قد نلتقي …
قد لانلتقي … !!!!!!!!!!!
في علم الغيب تراسل مهجتي إليك َ …
ولكن كل ما أعرفه أن في زمرة دمي عامل ومورّث، يشدني إليكَ …
بسم الإنسان …
وبسم الحب والعرفان …
وبسم ربّ الزمان أرفع يدي لتلامس شفتيكَ، ووجنتيكَ …
كإيحاء الخيال بارقٌ من لدني إليك َ …،
وكشم النسيم ورجعه في طقس الشعوب حبي إليكَ …
كيفما حاكموني في الهوى هو ذرات الهواء من مهدي إليكَ …
دمٌ يسري …
ورعشة بين شفتيك َ !!!
٢٢ سبتمبر ٢٠١٨
ربا الابراهيم
***
القصيدة الثانية …
بعد التحية والسلام ….
لغائب ٍ لايغيب …!
إليكَ …
***
عندما أتعثر أعود إليكَ …
كل هذه الأميال بيننا وأعود إليكَ …
لن يفهم العالم كيف هي لغتي بين يديكَ … ،
وكيف ترفع يدي رغم الزمان والمكان إليكَ … وكيف أرتعش لخيال لايفارق عينيك َ …
قد نلتقي …
قد لانلتقي … !!!!!!!!!!!
في علم الغيب تراسل مهجتي إليك َ …
ولكن كل ما أعرفه أن في زمرة دمي عامل ومورّث يشدني إليكَ …
بسم الإنسان …
وبسم الحب والعرفان …
وبسم رب الزمان أرفع يدي لتلامس شفتيك ووجنتيكَ …
كإيحاء الخيال بارقٌ من لدني إليك َ …،
وكشم النسيم ورجعه في طقس الشعوب حبي إليكَ …
كيفما حاكموني في الهوى هو ذرات الهواء من مهدي إليكَ …
دمٌ يسري …
ورعشة بين شفتيك َ !!!
ربا الابراهيم

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة