الــلـــون والــــديــــن والـــســـيــــاســــة – بقلم : د . احمد الخميسي – مصر

فن وثقافة .. آراء حرة

بقلم د. أحمد الخميسي – مصر …
نحن نصف أي شيء رديء بأنه ” أسود”، فنقول : ليلة سوداء، وقلبه أسود، و حظ أسود، والجمعة السوداء حين تتدهور الأسعار، أما الأشياء الجيدة فكلها بيضاء، الملائكة ، والقلوب، والنوايا، وحتى عندما نصف شخصا كريما فإننا نقول إن ” له أيادي بيضاء”. وهذه التركة اللغوية العنصرية جزء مما تركه التفوق الأوروبي السياسي والعسكري على القارة السمراء، ودمغ الغزو والمدافع كل ما اعترض طريقه بالسواد ومجد الأبيض حتى أن طرزان ملك الغابة الإفريقيه السمراء كان أبيض! وبطبيعة الحال فإن نسف تلك المفاهيم في اللغة والثقافة يحتاج إلى جهد كبير وزمن طويل. من ناحية أخرى لا ينبغي لتلك المفاهيم أن تجعلنا نتخيل أن كل ما هو أسود في صالحنا ومعنا ولأجلنا! هكذا تخيل الكثيرون الرئيس الأمريكي أوباما عند وصوله للحكم، فقط لمجرد أنه ” أسود”! وفي حينه في ديسمبر 2009 كتبت مقالا مازال موجودا على النت بعنوان:” الرئيس أوباما .. دماثة فقراء وسياسة أغنياء” قلت فيه إن أوباما الذي تفاءل الكثيرون بلونه أعلن في خطابه في 1 ديسمبر 2009 عن مواصلة الحرب الأمريكية في أفغانستان ونيته إرسال ثلاثين ألف جندي إضافي. ليس اللون هو الذي يحدد التوجه السياسي، بل المصالح الاقتصادية والسياسية. أقول هذا لأن موجة تفاؤل ترتفع من جديد لمجرد أن نائبة الرئيس الأمريكي الجديد السيدة كامالا هاريس من أصول إفريقية وذات بشرة سمراء! ولاشك أن الرئيس ترامب كان يثير استياء عابرا للقارات بمجرد ظهوره في أي مكان، وأن سقوطه في الانتخابات أمر مبهج، لكن ذلك لا يدفعنا أيضا للتفاؤل الشديد بالرئيس بايدن، الذي أعلن بوضوح في خطاب ترشحه للانتخابات الرئاسية عام 2007 : ” أنا صهيوني”، وهو الذي قدم الدعم لمنظمة ” إيباك” الصهيونية في مؤتمرها السنوي في مارس هذا العام منوها ما أسماه : ” الدعم الأمريكي المطلق لاسرائيل”، وهو القائل أيضا : ” لو لم تكن إسرائيل موجودة لقمنا باختراعها”. المصالح الاقتصادية والعسكرية تبقى فوق كل شيء، ولا علاقة لذلك باللون، ولا بالدين، ولنتذكر أن الرئيس بايدن هو القائل:” ليس على المرء أن يكون يهوديا ليكون صهيونيا”، وكما أن بايدن مسيحي صهيوني، هناك أيضا مسلمون صهاينة، وحتى الحروب الصليبية التي شنت على العرب من أواخر القرن الحادي عشر حتى الثلث الأخير من القرن الثالث عشر، كانت تتقنع بقناع ديني، بينما كان دافعها الأول اقتصادي وسياسي، فقد سادت في السنوات السابقة على الحملات الصليبية مجاعات قاسية في أوروبا خاصة في فرنسا وألمانيا، مما يفسر خروج معظم جنود الحملات من هذين البلدين، وفي الوقت نفسه حرص ملوك التجارة البحرية المزدهرة في إيطاليا على دعم الحملات المتجهة للشرق لفتح المزيد من الأسواق. ولم يكن الصليب سوى قناع يغطي الأهداف الحقيقية، كما يستخدم الإخوان الاسلام والدين قناعا للوصول إلى أهدافهم ليس إلا. ولم أكن أتخيل أن أكتب عن اللون والدين والسياسة لأفصل بين كل أولئك، لولا أنني تتبعت مناقشات عديدة في وسائل التواصل الاجتماعي تنطلق من لون بشرة السيدة كامالا هاريس إلى التفاؤل، وتنطلق مما يبدو حكمة بايدن وتعقله إلى مزيد من التفاؤل، وفي كل تلك الحالات يغض الجميع النظر عن الثوابت التي تتحكم في السياسة الأمريكية : المصالح، والهيمنة الاقتصادية، والنفوذ، والسيطرة. وهنا سيكون الفارق طفيفا بين بايدن وترامب، وسينحصر الفارق في الأداء، أي في طريقة تحقيق تلك المصالح، أما قواعد اللعبة فهي راسخة، ولا تتغير، بالضبط كما في مباريات كرة القدم، القواعد ثابتة واللاعبون يختلفون، ويكون الأداء ساخنا أحيانا أو فاترا أحيانا أخرى لكن على أساس نفس القواعد.
د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب صحفي مصري

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

أترك تعليق أو مشاركة