المهدي المنتظر قاب قوسين او ادنى من اعتلاء المشهد السياسي في البيت الأبيض – بقلم : سفيان الجنيدي

سخرية كالبكاء …
بقلم : سفيان الجنيدي – كاتب فلسطيني يقيم في شيكاغو ..
آن الوقت بعد طول إنتظار، أن تصدح مآذن الشرق بقدوم المهدي المنتظر، وأن تقرع اجراس الكنائس ابتهاجا و فرحا برجوع المسيح المخلص، وأن تقام الليالي الملاح لانقضاء فترة ترامب الظلامية، نستبيحك عذرا يا سيد شهريار، هاي المرة مافي وعلا صوت الديك بالصياح.
لنجتمع مسلمين ، مسيحين، علمانين، ملحدين و زنادقة ( الملحدين و الزنادقة من فرط فرحتهم) في صعيد واحد ولنتوجه بالشكر و الحمد والثناء لإله العدل والذي إستجاب اخيرا لصلواتنا وإبتهالاتنا ولمناجاتنا وإنكساراتنا وتذللنا له أن يزيح الغمة عن الامه، و قد فعل وله الحمد أن اقتلع الافاق الأشر، المهووس، الشعبوي، المناهض للحركات التحررية، الداعم والمثبت لدعائم حكم الديكتوريات العربية، الضال المضل، الاوحد بين رؤساء البيت الابيض الذي آزر ودعم وأيد سلطة الاحتلال الصهيوني .
لن يرحمك التاريخ يا ترامب على ما جنت يداك، الى جهنم و بئس المصير، بس ما تزعل بتلاقي كثيرهناك من محبيك من أصحاب المشيخات، بتتسلى معهم.
لنتبادل الحلوى، انا بالنسبة ما اكتفيت بتوزيع الحلوى، كمان طلبت من مدامتي انها تعطي كل واحد من الولاد خمس دنانيرابتهاجا بهذا النصر، يلا ريت ما حدا حوش، ولنذيع الاغاني الوطنية، والله و رجعت ايامك يا عبد الحليم، و لا ضير من اذاعة بعض من آيات الذكر الحكيم، فلقد إنتصرت الديمقراطية، والحق عز وجل حقق امنيات الشعوب العربية وجبالهم المخلص المنتظر العم جو بايدن.
نعم يا سيدي واخيرا سينعم البؤساء براحة البال وسيعم السلام و الازدهار والطمأنينة والعدل في ربوع الوطن العربي الاكبر، سيلتئم الجرح العربي وستعود الخراف الضالة الى حظيرة الجامعة العربية وستعود الريادة العربية في كل المجالات.
وسيتم تصفية و ملاحقة كل الخلايا الداعشية الظلامية الإرهابية ولن تقوم لهم قائمة بعد ذلك إقتصاصا من مؤسسها الحزب الجمهوري بقيادة المايسترو دونالد ترامب.
اما بالنسبة لدولة الاحتلال الصهيوني فحدث و لا حرج، يبدو أن تكهنات وتنبؤات الدكتور بسام جرار ستخطأ مرة ثانية، فلن تبقى دولة الكيان الصهيوني حتى عام ٢٠٢٢، عذرا دكتور بسام المرة هاي ما صابت معك، خيرها بغيرها.
اما بالنسبة للسلطان اردوغان، سيتأخر تنصيبك سلطانا عثمانيا ردحا من الوقت، لكن لا تقلق الموضوع مسألة وقت، وبعدين ما تزعل من العم جو بايدن ما قصد أي اشي لما وصفك في آب الماضي بالمستبد، فرقعات إنتخابية مش اكثر.
وطبعا في هذه العجالة، نبشركم بأفول شمس دويلة إيران والتي لم تثير يوما أي قلاقل او بلابل في منطقتنا العربية، بل انها كانت دائما تحافظ على مكارم الأخلاق و حسن الجوار مع جيرانها العرب، وسيتراجع المد الصفوي في سوريا واليمن والعراق، وسيقطع دابر المستكبرين.
وطبعا ما عاذ الله أن انسى دولة الاخوان المسلمين، فلقد جاء الفرج، لقد حان الوقت أن ترد اليكم كرامتكم، وأن تخرجوا من المعتقلات، ستزول كل الديكتوريات العربية وستظفروا وستقيموا دولة العدل، الخلافة الإخوانية الراشدة.
ملاحظة : هنالك تنزيلات خاصة لشعوب الدول العربية الفقيرة، سيتم توزيع ريع النفط والغاز الطبيعي الخليجي بالتساوي مع الدول الفقيرة، هنيئا للنشامى الاردنيين، سيكون لهم حصة الاسد فلقد نجحوا في إمتحان الصبر على حياة الضنك.
اما بالنسبة لروسيا والصين وباقي دول العالم، فانا اعتذر اشد الاعتذار، لا يمكنني اخباركم ماذا سيحدث معكم بعد قدوم العم جو بايدن، لأني بصراحة صحيت من النوم. وليس على النائم من حرج.
****
تعليق رئيس التحرير : الخل اخو الخردل ..

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة