تحذلق وحذلقة وربما حذلق – قصة : رامي الابراهيم

القصة ….
قصة: رامي الابراهيم – سويسرا ….
كان عمري حوالي ثلاث عشرة سنة عندما سمعت تعبير “غصباً عن الطبيعة” من أنثى كانت توصي قريبها أن يقوم بمهمة ما لا أذكر ماذا كانت ولكنني أذكر الشحنة العاطفية التي نقلتها إلى ذاك القريب، وملامح وجهها وهي تقولها، بل و النغمة الصوتية التي صاغت بها حديثاً يجمع بين التضرّع والتعبئة.
فهمت من عبارتها أن الأمر على قدر كبير من الأهمية وأنّ عدم القيام بالمهمّة احتمال غير مقبول وغير مبرر وأن عليه أن يجتاز الجبال والأنهار لو اعترضت طريقه.
أعجبني التعبير كثيراً وأردت أن أستخدمه في موضوع التعبير وسرحت في السياقات التي يمكن أن أوظّف فيها ما بدا لي لقيا أثرية جديدة. كان أحد الامتحانات على الأبواب وبالتالي قررت أن أكتب موضوعاً على ورقة الامتحان يحوي هذا التعبير الصارخ بروح التحدي والإقدام حتى أنال علامة ممتازة فضلاً عن لفت انتباه المدرس إلى قدرتي على استخدام مصطلحات جميلة ونيل اعجابه أو كما قد يقول قائلٌ في سياقٍ لغويٍ رصين:
” وددت وعزمت على أن يكون لكلماتي وقعٌ في نفسه، وأن تنزل فيها موضع الإعجاب”.
وبالرغم من أني قمت بما ظننته تعديلاً جيداً و منسجماً مع لغة ومفردات المنهاج المدرسي، أي تحويل العبارة إلى “رغماً عن الطبيعة” ولكن وللأسف تفاجأت بخط أحمر مرعب تحت العبارة الأثيرة إلى نفسي.
ذهبت إلى المدرّس وسألته عن المشكلة أو مكمن الخطأ في العبارة فقال لي مستنكراً وبلغة ليست من “الفصحى” في شيء:
” إي شو هالتعبير هاد؟!” و “منين جايب هالتعبير المفزلك هاد؟”
وكان الحري به والأجدى والأخف وقعاً على النفس أن يقول كي يكون صادقاً مع نفسه منسجماً معها ومع المنهاج التعليمي المكتوب بلغة لايتكلمها والداي كما لا يتكلمها والداه:
” ويحك! ماهذا التعبير العجيب الغريب الذي طالعتنا به؟! لعمري ما سمعت به من قبل في سياق اللغة العربية الفصحى، وإني والله أراك تسلك مسلك المتحذلق فلا تفلح فيه قيد أُنملة، وترمي سهام الحذق فلاتصيب من حذلقٍ مقتلة”
لكنه لم يفعل، وإنما استخدم تعابيراً من قبيل “غصباً عن الطبيعة”!

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة