العنصرية في القطاع الخاص في العالم العربي بقلم : صالح العجمي

آراء حرة ….
بقلم : صالح العجمي …
العنصرية في القطاع الخاص في عالمنا العربي لها اسباب ليست بالضرورة اسباب تقنية وفنيه ولكن الاسباب الرئيسية هي اسباب القبلية والسياسة والطائفية التي اصبح لها دور بارز في تدمير القطاع الخاص سواء كان في التوظيف او في توزيع المناقصات
وكذلك تمتد هذه الاسباب الى داخل ادارة الشركات وملاك الشركات الذين يقحمون السياسة والاحداث والخلافات بين البلدان العربية والدول في حياة الافراد و الكوادر العاملين في سوق العمل
فلن يقبل مهندس او مدير او مؤهل محترف او عامل الا بناء على انتماءه وجنسيته ولونه ومذهبه ولو حصل خلاف بين دولة الموظف ودولة مالك الشركة سوف يتخلص منه في اليوم الثاني بدون سابق انذار ويصادر مستحقاته
هذه العقلية العربية المتزمته التي لا يمكن ان تصل الى مصاف الدول المتقدمه وما لمسناه في مسيرتنا المهنية و لاحظناه ودرسناه وواجهناه عن قرب تجربة مثبته بالدليل القاطع وسوف ننشرها في سلسة من المقالات والروايات
فلا يخدعكم كثرة المال والافكار السوداء تسكن قلوبكم ليس المال الا وسيلة للاصلاح في الارض والله سبحانه لم يعطي المال الا للاصلاح وليس للفساد وجذر من الفساد ومايترتب عليه من عقوبات تطال الجميع وتدمر الغني والفقير
ولكن الجهل يقودنا في هذه الحياة لارتكاب الاعمال الوضيعة واتخاذ القرارات المنافيه للقيم والاخلاق والتعامل كما يقولون في المثل السيئة تعم و الحسنه تخص ولكن نحن في زمن لا تنفع الحسنه مهما كانت حسنات الانسان سوف يبقي مهضوم ومهمش وتصادر حقوقه في الحياة كونه يحمل جوازا علىه علامات استفهام

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

أترك تعليق أو مشاركة